Ar En Tr

أضاحي الكرام لأهل الشام (7) 1440هـ

شعيرة الذبح في الإسلام

شعيرة الأضحية في الإسلام لها فضلاً عن كونها شعيرةً من الشّعائر التي تهدف إلى الإحساس بالفقراء والمحتاجين، وتأتي هذه الشعيرة المباركة لتسدّ مكانها ضمن منظومة التّكافل الاجتماعي، والمسؤولية المشتركة التي لا يُعفى منها قادرٌ، وفي العاشر من شهر ذي الحِجّة يستحضر المسلمون وهم يشرعون بذبح الأضاحي حال نبي الله إبراهيم عليه السّلام، عندما امتحنه الله -عزّ وجلّ- برؤيا ذبح ولده إسماعيل عليه السلام، ورؤيا الأنبياء حقّ؛ فيستجيبا لأمر الله في مشهدٍ يشكّل أعلى درجات البذل والتضحية، إذ الجود بالنّفس أسمى غاية الجود، ويدلّلا على أنّ الامتثال لأمر الله مقدّمٌ على كلّ غالٍ ونفيسٍ، فينجّيهما ربّهما من هذا الكرب بعد أنْ تحقّق المقصود، وظهر المأمول منهما.

أهم ما يظهر به فضل الأضحية كونها تأتي من باب تعظيم شعائر الله تعالى،وتأكيداً على هذه الأفضلية فقد تكّرر اقتران الأمر بالذّبح والحثّ عليه بالأمر بالصلاة ثمّ لكونها متابعةً لهدي النبي صلّى الله عليه وسلّم. تعدّ الأضحية من أفضل الصدّقات، وقرّر أهل العلم أنّها أعظم أجراً من الصدقة النافلة؛ لأنّ المضحّي يتصدّق عادةً بجزءٍ من لحمها، فيكون بذلك قد جمع بين أجر اتباع السّنة وإراقة الدم، وأجر الصدقة والإطعام، فيجتمع له أجران.

#منظمة البشائر الانسانية
#سوريا
#عيد_الأضحى_المبارك

صور المشروع

2019 Aug

2019 Jul

2018 Aug